هويدا محمود : لا تراجع ولا استسلام داخل كرة اليد و كلية اعلام : الصور و فيديو

0 100

اسمي هويدا محمود عندي 22 سنة بلعب هاند بول مركزي حارس مرمي لعبت اول سنتين كنت بلعب لعيبة مركزي وينج لكن بالصدفة الباحتة كابتن غير كابتن الأساسي شافني بالصدفة وقالي اروح اقف جون وقالي لو صديتي كورتين هتبقي جون وصديت كذا كورة وطبعا انا في الاول كنت بخاف من تدريبات الحراس المرمي والبهدلة اللي بيتبهدلوها و التمرينات الصعبة ومع ذلك بقيت حارس و طبعا دخلت علي 4 حراس مرمي مستواهم اعلي مني وطبعا قعد اكتر من كام سنة (علي الدكة) ومكنتش بقول حاجة بس حطيت قدامي هدف فضلت اتمرن وكثفت التدريبات علشان اتقوي و ابقي حارس كويس وكنت بفضل طول اليوم يتدرب تدريب حراس والتدريب العادي وكل يوم علي كدة و بالصدفة الباحتة نروح ماتش والحراس الاربعة يبقوا مستواهم في الماتش مش قد كدة فا الكابتن نزلني وفي عقل باله ( انا كدة كدة خسران يعني ) المهم نزلت و هو معندوش شك اني اصد كورة حتي لكن حصل عكس كدة انا صديت وعملت شوت حلوة جدا و مرضيش انه يطلعني و من ساعة الماتش ده والكابتن نظرته ليا اتغيرت و مع مرور الوقت ومع التدريبات بقيت الحارس الاول و لما بقينا عمري سيدات وانا لحد الحارس الاول للفريق ولسه بسعي لهدفي وهتدرب و هتمرن اكتر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق