حنين علاء تروي التحديات صعبة التي واجهتها في مسيرة في كرة اليد نسائية : الصور

0 150

اسمى حنين علاء عبد المرضي لاعبه هاند بول فريق 2004 ناشئات نادى حدائق الاهرام محل اقامتى في فيصل انا بدأت العب هاند بول وانا عندى 7 سنين الرحلة بتاعتى و مشوارى بدأ من اول مشوفت كابتن محمد مصطفى في مدرستى كان بيقدم استمارات لاختبار في نادى التعاون ورحت وشاركت فيها و نجحت في الاختبارات و بعد كده اتمرنت 3 شهور ورحت اختبارات في نادى حدائق الاهرام ونجحت فيها و بعد كده ظهرت اختبارات في النادى الأهلى و كابتن محمد مصطفي شجعنى و فضل جنبي وورايا لغيت مخدت القرار انى اشارك في الاختبارات دى في الاول كان الموضوع صعب عليا لأن كان النادى بعيد عنى اوووى لانى ساكنه في فيصل و كان النادى الأهلى في مدينة نصر بس كابتن محمد مسابنيش و فضل يحمسنى انى اروح اقدم و فعلا قدمت و قعدت شهر اختبار و ربنا كرمنى ونجحت فيها و بجد مهما قعدت اتكلم مش هقدر اوصف وقفه كابتن بيسه جنبي مع انى مكنتش عضوه في النادى ولا كنت اتسجلت لسه بس مسبتنيش و فضلت ورايا و تشجعنى و كانت مثل عالى ليا اتشرف بيه و بعد كده فضلت 6 سنين في النادى الأهلى كان أول 3 سنين بيمرنى اكتر كابتن محترم واخ كبير ليا و اب وكان حافز ليا كابتن كريم ابو الخير و بعد كده حصلتلى أزمة صحيه واتصبت وحصلي اشتباه في قطع جزئى في الوريد الأساسي لرجلى اليمين و دكتور محمد عوض الى فضل جنبي لغيت موقفت على رجلي تانى و نزلت الملعب و كان ديما في كل جلسه علاج بيحفزنى و يقلل من خوفي و يطمنى و بعد كده كان الكابتن بتاعى كابتن حنان عيد و كابتن طارق و في السنتين دول كانوا اصعب سنتين في حياتى مع انى عنيت اكتر من كده بس كان في ضغط نفسي كبير من ناحيه التمرين و كان بيبقى سبب في تعب كبير ليا مع ذكر أن عديت باصعب من كده ظروف و كانت امى اللى ليها فضل كبير اوووى عليااا وعمرى مهقدر اوصفه ولا اقدره بكلام ابداا وانا في سن 9 سنين كانت بتيجى ليا المدرسة في اخر اليوم بشنطة التمرين و شنطة للأكل ده غير شنطة المدرسة بتاعتى و كنا نروح على النادى بعد المدرسة على طول و كنت بقضي وقت مذاكرتى كله في العربيه مع العلم ان كنت بروح النادى بالمواصلات و كنت باكل في العربيه قبل مروح التمرين وكان ساعات من كتر التعب بنام على نفسي وأنا ماشيه وكنت بصحه تانى يوم قبل المدرسه الساعه6 الصبح اخلص الواجب عشان مقصرش في دراستى و ابقى اديت كل حاجه حقها و في شهر رمضان مكنتش بفطر في البيت لأن التمرين كان بيبقى بعد الاذان بساعه و انا مشوارى و الطريق الى بروح بيه النادى من فيصل لمدينة نصر كان ساعتها بياخد ساعتين فكنت بنزل قبل الاذان وانا صايمه و كنت بفطر وانا في العربيه و طبعا امى واختى الصغيرة حلا كانوا بيبقوا معايا وللاسف كان ده بيقصر في حاجات كتير في البيت وكان حمل كبير شوية على طفله اكيد بس انا كان عندى امل انى اعمل حاجه افتخر بيها و ماما و بابا يفتخروا بيا بيها و بعد كده حصل تصفيات في النادى الأهلى و حاليا انا لاعبه في نادى حدائق الاهرام… فريق روح بمعنى الكلمه كلنا بنخاف على بعض و بنشجع بعض ديما و بيمرنى كابتن يوسف الشرقاوى و بجد بيتعب معانا عشان نحقق إلى عايزينه و ديما في ضهرنا في نهايه كلامى احب اشكر كابتن محمد مصطفي و كابتن بيسه شكر خااص و كابتن حسناء إلى كانت ديما جنبي و مسبتنيش خالص ولا في ماتش ولا في تعب ولا في اى حاجه و اشكر كابتن كريم ابو الخير كتيير و كابتنى كابتن يوسف الشرقاوى واقوله شكرا لتعبك معايا و ثقتك الغاليه فيا و يارب اكون عند حسن ظنك واخيراا كل الشكر لاكتر انسانه شجعتنى في حياتى ومن غيرها ومن غير تعبها مكنتش هبقى اى حاجه وهى ماما بجد شكراا على كل حاجه شكرا على تعبك معايا و مجهودك و صحتك و النوم إلى مكنتيش بتنميه عشان نلحق ننزل بدرى عشان التمرين بيبقى 8 الصبح وكنا بناخد ساعتين واحنا رايحين النادى و ساعتين و احنا راجعين في الطريق بجد شكرا ي ماما وبابا اكييد عمرى مهنسى هو قد اى تعب معايا لانه تقريبا مكناش بنشوف بعض بسبب التمرين و مواعيد شغله و أتمنى أن أكون من المحترفين في يوم من الايام و اشارك في منتخب مصر و اكون من الناس الى بتمثل شئ مهم للمجتمع و اقدر احقق إلى كان نفسي فيه من طفولتى و اعرف الناس قد اى الهاند بول لعبه حلوة و حماسيه و شكراا جدا لحسن اللقاء…

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق