تعرف على إنجازات مع ملك وليد الاعبه كرة اليد بنادي المقطم : فيديو و الصور

0 42

الاسم : ملك وليد محمد مجدى السن :17 سنة المركز الحالى وينج لفت ، هاف بدأت فى لعبة الهاند بول فى عام 2012 مع الكابتن أحمد الحلواني بنادى المقطم الرياضى ومن هنا كانت بداية الحلم مع لعبتى التى أصبحت من ذلك اليوم ليست مجرد لعبه وإنما أصبحت حياة أصبحت الهواء الذى اتنفسه وقد قام كابتن أحمد الحلواني بأنشاء اول فريق لمواليد 2004 بنادى المقطم وبدات هنا أعلم ما هو معنى التنافس ادرجت معنى الإحساس بالفوز والإحساس بالهزيمة وكان مركزى بالملعب فى ذلك الوقت باك لفت استمريت لمدة عامين تحت رعاية وتوجيهات كابتن أحمد الحلواني خضنا فيها بطولات ومباريات تعلمت منها الكثير وجعلتنى أتحمل المسؤولية وفى عام 2014 بداء التدريب مع كابتن يوسف محمود الشرقاوى مركز جول وكان هذا اقتراح من كابتن حكيم حيث هو من له الفضل بأن العب فى هذا المركز الذى تعلمت منه الكثير وجعل منى نجمة متألقة فى جيلى فى مركزى جول كيبر وقد كانت شهادة كابتن مصطفى سعد ايكونة كرة اليد بنادى المعادى الله يرحمه لى دائما بذلك حيث كان من أكثر الناس دعما لى وفى عام2015 حدثت لى اصابه فى يدى اليسرى جعلتني العب بيد واحده وكان ذلك صعب جدا فى مركز الجول ووقتها تم ملاحظة هذة الاصابه وأصبحت نقطة ضعف التى استغلها جميع الأندية فى المباريات ولم يكن هناك اى أمل فى الشفاء من هذة الاصابه حيث استمر العلاج أكثر من عام ومن هنا بداء تفكير كابتن يوسف بأن أكون لعيبة بداخل الملعب حينما وجد فى الطموح بالاستمرار ووقف معى بكل الدعم الفني والمعنوى وبالفعل قد بداء الكابتن يوسف بتدريبى فى جميع المراكز وفى ذلك الوقت كنت مازلت مصابه ولكن لم أضعف بالعكس هذة الاصابه جعلتنى أقوى وأخذت منها القوة والعزيمة والإصرار والتحدى حتى أثبت وجودى كالعيبة فى مركز الوينج لفت وكان من أكثر الناس توجيه وداعمين لى فى ذلك الوقت كابتن أحمد جلال واستمرت المسيرة مع الكابتن يوسف الشرقاوى بكل الطموح والأمل فى تحقيق الأهداف وبدأت احلامى تكبر معى حتى أصبحت احلم بأن أكون لعيبة ضمن لعبى منتخب مصر وان العب باسم بلدى وان احمل اسم مصر وبالفعل بدأت أن أعمل على نفسى لتحقيق هذا الحلم أو الوصول إليه وفى نهاية عام 2018 حدثت مشاكل كثيرة بنادى المقطم وكان فى ذلك الوقت اختبارات منتخب المناطق وعلى الرغم من اننى لم أكن قد حصلت على استغناء من نادى المقطم إلا أن نادى المقطم لم يكتب أسمى من ضمن أسماء زملائى لكى أتقدم فى اختبار المنتخب ولكن يشاء القدر بأن يتم طلبى بالاسم بخطاب رسمى من الاتحاد وبالفعل قد ذهبت إلى اختبارات منتخب القاهرة وبعدها قد قمت بالالتحاق فى نادى حدائق الاهرام وتقدمت للاختبار ضمن منتخب الجيزة مع الكابتن شريف الشامى ولكن لم أوفق فى التصفيات التى أقيمت على أرض نادى ايرو سبورت وبالرغم من ذلك لم افقد الأمل وذلك يرجع الى كلمات كابتن شريف الشامى لى ولكل زملائى التى لم يقع عليها الإختيار حيث قام بتشجيعنا بالكلمات المحفزة للاستمرار وان نعمل على أنفسنا فهذه الكلمات أضعها أمام عينى لكى أصل بأذن الله وها أنا اليوم مستمرة مع كابتن يوسف إلى يومى هذا بنادى حدائق الاهرام وكان من المفترض أن أحصل على مديليا لعامين متتالين ولكن لظروف الكرونا لم يتم استكمال البطولة وأخيرا أتوجه بالشكر إلى كل من قدم لى الدعم كابتن أحمد الحلواني كابتن يوسف الشرقاوى كابتن حكيم كابتن أحمد جلال كابتن إيهاب راؤف كابتن أحمد العزب كابتن شريف الشامى كابتن رفعت المنياوى كل هؤلاء هم من لهم الفضل الأول فى أن أكون أو لا أكون لكم منى كل التقدير والاحترام ويارب أكون عند حسن ظنكم

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق